المركز السعودي لاستطلاعات الرأي

واقع القراءة في المملكة في ظل وسائل التواصل الاجتماعي

  • 12688
  • 05 سبتمبر 2022
سؤال (أسئلة) البحث / التحدي (بحد أقصى)
كم من الناس يقرؤون، وما الوقت الذي يقضونه في القراءة؟
ما الشكل الذي تتم به القراءة، وما هي الموضوعات؟
ما الدوافع للقراءة لدى السعوديين؟
أين ومتى تتم القراءة؟
مدى إقبال السعوديين على زيارة معرض الرياض الدولي للكتاب، وكيف تتم هذه الزيارة، ومع من؟

المنهجية
يتم بناء أسئلة الاستطلاع من قبل فريق مكون من ثلاثة خبراء يحملون درجة الدكتوراه، وفق منهجية المركز السعودي القائمة على الأهداف، والمحاور، والأوزان المقدرة بحيث يتم بناء مرجعية نظرية تحدد وفقها المحاور، والأهداف، يلي ذلك تحديد المؤشرات، وأوزانها، ومستويات قياسها، ثم يتم تحكيم أسئلة الاستطلاع من خبيرين مختلفين عن الثلاثة الذين قاموا ببناء الاستطلاع، وبعد ذلك تتم مراجعة الاستطلاع إحصائيًّا ولغويًّا.
في ضوء ما تقدم يتم تحديد المجتمع والعينة، حيث إن مجتمع هذا الاستطلاع هم السعوديون الذين لديهم هواتف محمولة، وتبلغ أعمارهم 18 سنة فأكثر، وذلك بناءً على ما توصلت إليه مسوح الهيئة العامة للإحصاء عام 2019، من أن انتشار الهاتف المحمول قد بلغ لدى سكان المملكة العربية السعودية 96%، أما حجم العينة لهذا الاستطلاع فقد بلغت 769 سعوديًّا، تم اختيارها وفقًا لأسلوب العينة العشوائية البسيطة، ومثل هذا الحجم مناسب يسمح بالمقارنات، ويزيد من نسبة التمثيل، ويقلل هامش الخطأ العيني.

النتائج الرئيسية
لازال للكتاب الورقي رواده حيث إن أكثر من 28% من العينة يفضلون الكتاب الورقي، بينما حوالي 72% من العينة تفضل الكتاب الإلكتروني.
كما تشير النتائج أن تفضيل الكتاب الورقي يزيد لدى الإناث أكثر من الذكور، وبفارق يصل إلى 3% تقريبًا.
  أشارت النتائج إلى أن الهدف الأول من القراءة لدى عينة الدراسة هو التعلم والبحث عن المعلومات، يلي ذلك حب الاطلاع واكتساب الثقافة، وكلاهما بنفس النسبة (24%)، كما جاء هدف الرغبة في تنمية الذات الثالث بنسبة (12%).
تشير النتائج إلى أن الفترة الرئيسية للقراء هي فترة المساء، وبنسبة حوالي 45%، وهذا قد يشير إلى توفر المكتبات في أغلب المنازل، يلي ذلك  فترتي الصباح بنسبة حوالي 9%.
متوسط عدد ساعات القراءة الإلكترونية أسبوعيًا أعلى من متوسط عدد ساعات القراءة الورقية، وبفارق يصل إلى حوالي 4%، وقد يعود هذا إلى المزايا التي تتمتع بها القراءة الإلكترونية مقابل الورقية من حيث: سهولة وسرعة الوصول للمحتوى، وقلة التكلفة المادية.
تشير النتائج إلى أن الفئة العمرية من 31 -45 سنة، هي الفئة العمرية التي لديها عدد ساعات القراءة الورقية الأسبوعية أكثر، وتصل إلى نسبة 4%، بينما الفئة العمرية ما بين 18 – 30 فتصل إلى 3.8%، وأخيرًا الفئة العمرية من 46 فأكثر بنسبة 2.9%.
معظم أفراد العينة يفضلون القراءة في المنزل، بينما توزعت باقي النسبة على أماكن الانتظار، والحدائق، والمكتبات، ومقرات العمل، والمقاهي.
أما فيما يتعلق بزيارة معرض الكتاب، ومع من يفضل السعوديون زيارة المعرض، فقد أشارت النتائج إلى أن 50% من السعوديين يفضلون زيارة المعرض مع الأسرة، بينما يفضل 29% منهم الزيارة مع الأصدقاء، وأخيرًا هناك 21% من العينة يفضلون زيارة المعرض لوحدهم.

العمل المستقبلي
إن مثل هذه الاستطلاعات ذات فائدة على أكثر من صعيد، فهي بالنسبة للجهات المختصة تعد نتائج مهمة، تبني وفقها خططها المستقبلية في التعامل مع القارئ، والكتاب والمحضن الرئيس له، وهو معرض الكتاب، والمكتبات العامة والخاصة، كما أنه بالنسبة للدارسين والمختصين مفيد في الوقوف على أساليب القراءة، وعاداتها، وأماكنها، ونوعية القراءات التي يهتم بها هذا المجتمع أو ذاك، ومن هنا فإن المركز السعودي لاستطلاعات الرأي يهتم بإعادة إجراء مثل هذا الاستطلاع بشكل دوري؛ للوقوف على التغيرات في أنماط القراءة، وأساليبها، وتوقيتاتها وأماكنها المفضلة، ومدى الإقبال على معرض أو معارض الكتاب لدى المجتمع، والكيفية التي يتم بها هذا الإقبال.